Quantcast
 



في علاج الأورام والخُرَاجات التى تبرأ بالبَطِّ والبَزْل

 
 

في علاج الأورام والخُرَاجات التى تبرأ بالبَطِّ والبَزْل


Pinterest
Share on Tumblr Delicious Share on Facebook Instagram print article
 

الطب النبوي

يُذكر عن علىٍّ أنه قال: دخلتُ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على رجل يعودُه بظهره ورمٌ، فقالوا: يا رسول الله؛ بهذه مِدَّةٌ. قال: بُطُّوا عنه ، قال علىُّ: فما بَرِحتُ حتى بُطَّتْ، والنبىُّ صلى الله عليه وسلم شاهدٌ.

ويُذكر عن أبى هريرة: أنَّ النبىَّ صلى الله عليه وسلم أمر طبيباً أن يَبُطَّ بطن رجل أجْوَى البطن، فقيل: يا رسول الله؛ هل ينفع الطّبُّ؟

قال: ((الذى أنْزَلَ الداء، أنزل الشِّفَاء، فِيمَا شاء)).

الورم : مادة فى حجم العضو لفضل مادة غيرِ طبيعية تنصبُّ إليه، ويُوجد فى أجناس الأمراض كُلِّها، والموادُ التى تكون عنها من الأخلاط الأربعة، والمائية، والريح، وإذا اجتمع الورمُ سُمى خُرَاجاً، وكلُّ ورم حار يؤول أمره إلى أحد ثلاثة أشياء:

إما تحلل،

وإما جمع مِدَّة،

وإما استحالةٍ إلى الصَّلابة.

فإن كانت القوة قوية، استولت على مادة الورم وحلَّلته، وهى أصلحُ الحالات التى يؤول حالُ الورم إليها، وإن كانت دون ذلك، أنضجت المادة، وأحالتها مِدَّةً بيضاءَ، وفتحت لها مكاناً أسالتها منه. وإن نقصَت عن ذلك أحالت المادة مِدَّةً غير مستحكمة النُّضج، وعجزت عن فتح مكان فى العضو تدفعُها منه، فيُخاف على العضو الفساد بطُول لبثها فيه، فيحتاجُ حينئذ إلى إعانة الطبيب بالبَطِّ، أو غيره لإخراج تلك المادة الرديئة المفسدة للعضو.

 

وفى البَطِّ فائدتان :

إحداهما: إخراج المادة الرديئة المفسدة.

والثانية: منع اجتماع مادة أُخرى إليها تقوِّيها.

 

وأما قوله فى الحديث الثانى: ((إنه أمر طبيباً أن يَبُطَّ بطن رجل أجْوَى البطن))، فالجَوى يُقال على معانٍ منها: الماءُ المُنْتِنُ الذى يكون فى البطن يحدُث عنه الاستسقاءُ.

وقد اختلف الأطباء فى بزله لخروج هذه المادة، فمنعته طائفةٌ منهم لخطرِه، وبُعدِ السلامة معه، وجوَّزته طائفةٌ أُخرى، وقالت: لا علاج له سواه، وهذا عندهم إنما هو فى الاستسقاء الزِّقىِّ.

فإنه كما تقدم ثلاثة أنواع:

  • طَبْلىّ: وهو الذى ينتفخ معه البطن بمادة ريحية إذا ضُربت عليه سُمع له صوتٌ كصوت الطَّبل،
  • لحمىّ: وهو الذى يربُو معه لحم جميع البدن بمادة بلغمية تفشُو مع الدم فى الأعضاء، وهو أصعبُ من الأول،
  • زِقِّىّ: وهو الذى يجتمع معه فى البطن الأسفل مادةٌ رديئة يُسمع لها عند الحركة خَضخضةٌ كخضخضةِ الماء فى الزِّق، وهو أردأ أنواعه عند الأكثرين من الأطباء. وقالت طائفة: أردأ أنواعه ((اللَّحْمىُّ)) لعموم الآفة به.

 

ومن جملة علاج الزِّقى إخراج ذلك بالبَزْل، ويكون ذلك بمنزلة فصد العروق لإخراج الدم الفاسد، لكنه خطِرٌ كما تقدَّم، وإن ثبت هذا الحديث، فهو دليلٌ على جواز بزله.. والله أعلم.

 
 

نتمنى مشاركة اصدقائك الموضوع في حال اعجبك
Pinterest
Share on Tumblr Delicious Share on Facebook Instagram print article

كلمات دلالية

الطب النبوي الطب النبوي الشريف الورم البط الفصد

مواضيع أخرى